رئيس التحرير

محمد كمال

«نهوض وتنمية المرأة» تشارك في لقاء استشاري عربي في تونس

Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on whatsapp
WhatsApp
ينظمه مركز «الكوثر»

متابعة – علا أبو زهرة :

في إطار مشروع ” تمكين سيدات الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من الوصول إلى أسواق الأعمال والتجارة على قدم المساواة مع الرجال” شاركت د.إيمان بيبرس- رئيسة مجلس إدارة جمعية نهوض وتنمية المرأة ، في اللقاء الاستشاري الأول بين ممثلي ستة دول عربية وهم (تونس- مصر- الجزائر- الأردن – لبنان- المغرب)، الذي تنظمه مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث ” الكوتر” بدولة تونس اليوم 20 يناير 2021.

بهدف اللقاء الى مناقشة سبل التعاون بين الدول العربية المشاركة وتبادل الخبرات فيما بينهم.

وقد صرحت د.إيمان بيبرس- رئيسة مجلس إدارة جمعية نهوض وتنمية المرأة والمؤسسة والعضوة المنتدبة لابتكار خانة، بأن هذا اللقاء هام جداً لتجميع خبرات الدول العربية، في مجال تمكين سيدات الأعمال والتركيز على الأدوات والأليات المطلوبة لزيادة عدد السيدات لخوض هذا المجال، من أجل تقديم الدعم لها في هذا المجال.

وأكدت أن ” المرأة هي صانعة التغيير… فهي قائدة، وقد أثبتت نجاحها في مساعيها على الرغم من العقبات التي تواجهها. فالمرأة لديها القدرة على الصمود والعزيمة لجعل هذا العالم أفضل، ويجب علينا أن ننشر ونعزز أسلوب القيادة الفريد للمرأة القائم على التعاطف مع الآخر، والإنصات، والقيادة المتزنة.“.

واضافت أن أحد أهم الأهداف التي يجب العمل عليها هو توحيد الجهود لدراسة التحديات والصعوبات التي تواجه المرأة في مجال ريادة الأعمال لخوض السوق، وأن من أهم النتائج التي يطرحها لقاء اليوم هو توفير منصة الكترونية تحتوى على معلومات تفيد السيدات التي تخوض سوق العمل في الدول العربية.

وخلال اللقاء تم عرض سريع للمشروع والخطوط العريضة للمنهجية المقترحة بأجزائها المختلفة، والتي سيتم خلالها تحديد أوجه عدم المساواة والفجوات بين الجنسين في بيئة الأعمال بناءً على البيانات المتاحة، إلى جانب تحديد سمات الشركات الصغيرة والمتوسطة ورسم خرائط الجهات الفاعلة التي تستهدف رجال ونساء الأعمال لأغراض تحليل قائم على النوع الاجتماعي المقارن، بالاضافة إلى التقييم السريع الذي يستهدف أصحاب المصلحة وتحليل النتائج لتحديد القيود والعقبات من أجل تحديد التحديات في ظروف الأزمة الصحية وجائحة كوفيد 19 وما نتج عنها من انعكاسات على العمل والأعمال.

كما سيتم القيام بتحليل سلسلة القيمة المراعية للنوع الاجتماعي / GSVCA في عدد من القطاعات/ القطاعات الفرعية وما يتصل بها من مشاريع صغيرة ومتوسطة يملكها / يديرها النساء والرجال.

يذكر أن المشروع تم تدشينه في مطلع يونية لعام 2020 وينتهي في نهاية مايو لعام 2022 ، بهدف “خلق بيئة مواتية لتعزيز دمج سيدات الأعمال في الأعمال التجارية والأسواق التجارية.” في البلدان التي يغطيها المشروع وهي الجزائر، مصر، الأردن، لبنان، المغرب وتونس ، وذلك لتعزيز قدرة سيدات الأعمال في مجال زيادة وصولهن إلى الموارد وسيطرتهن عليها بالتساوي مع رجال الأعمال، مع التركيز على أسواق الأعمال والتجارة”.

وليست هذه المرة الأولى التي تشارك جمعية نهوض وتنمية المرأة في تنفيذ هذا المشروع ، حيث شاركت في تنفيذ مراحله الأولى عام 2018-2019 ، كما أنها شاركت بخبرتها الوسعة التي تعدت الـ 34 عام في مجال تمكين المرأة ، في العديد من المشاريع والقضايا التي تهم المرأة، على جميع المستويات سواء المحلي أو العربي والاقليمي والدولي.

وآخر هذه المشاركات كانت في الدورة الرابعة والثلاثين للاستعراض الدوري الشامل بالجلسة النقاشية ” حول المرأة المصرية الإنجازات والتحديات ” بالتوازى مع الاستعراض الدوري الشامل لحالة حقوق الإنسان في دورته الرابعة والثلاثين- جلسة مصر ، والتي بدأت بجنيف نهاية عام2019 .

ونهوض وتنمية المرأة هي جمعية أهلية تنموية تعمل في الميدان منذ أكثر من 34 سنة، ومشهرة برقم 3528 في عام 1987، وتهدف إلى تمكين المرأة المعيلة وأسرتها اقتصادياً وقانونياً وتعليمياً واجتماعياً وصحياً، من خلال حزمة متكاملة من البرامج التي تقدمها للمستفيدات والمستفيدين في عدد من المحافظات المختلفة كالقاهرة والقليوبية وحلوان.ورؤيتها هي أن تتمتع المرأة المصرية وخاصة المرأة المعيلة بكافة حقوقها القانونية، والاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية، والصحية، والثقافية لتكون مواطنة كاملة داخل الأسرة، مما ينعكس بدوره على المجتمع ككل، وأن تكون متساوية في الحقوق والواجبات من خلال نفس الفرص التي تتاح أمام الرجل لتكون قادرة على الاختيار

0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة