«وزارة النقل» ترصد 47 مليار جنيه لتحديث إشارات السكك الحديد

54

كتب – حسين عزيز:

كشف وزير النقل المصري الفريق كامل الوزير أنه جارٍ تنفيذ مشروعات لتحديث نظم الإشارات على خطوط السكك الحديدية بطول 1869 كيلومتر، وتكلفة 46.8 مليار جنيه لزيادة معدلات السلامة والأمان على خطوط السكة الحديدية.

وأعلن كامل الوزير وفق بيان للوزارة اليوم الاثنين دخول برج القوصية بمحافظة أسيوط في الخدمة بعد انتهاء أعمال التحديث والتطوير به المنفذة بمعرفة شركة الستوم الإيطالية العالمية، وذلك ضمن مشروع تطوير نظم الإشارات على خط سكة حديد بني سويف أسيوط بطول 250 كيلومتراً.

وأوضح الوزير أن المشروع يتكون من 15 برجاً رئيسياً و24 برجاً ثانوياً و86 مزلقاناً، وبلغت نسبة تنفيذ المشروع 76.5%، حيث تقوم الشركة باعمال التشطيبات والتركيبات لعدد 6 أبراج على التوازي بمراحل متفاوتة.

ويعد برج القوصية بأسيوط هو تاسع برج رئيسي تم دخوله في الخدمة بعد أبراج (أبو قرقاص – مغاغة – الروضة – بنى مزار – ملوي – مطاى – سمالوط) بمحافظة المنيا وبرج ديروط بمحافظة أسيوط.

ولفت وزير النقل المصري إلى أن برج القوصية بأسيوط والمنطقة الأوتوماتيكية بطول 13 كيلومتراً تتحكم في 54 سيمافور ضوئي وعدد 3 مزلقانات يعمل أتوماتيكياً، وعدد 12 موتور تحويلة وعدد 69 تراكاً كهربئياً – مع تشغيل التقاطر والمسير العكسي ما بين برجى القوصية وديروط ولتصبح المسافة الحالية بالتشغيل 121 كيلو متر من إجمالي ٢٥٠ كيلومتراً.

وكشف الوزير دخول برج إشارات طما الرئيسي وبرج إشارات مشطا الثانوى في الخدمة، وذلك ضمن مشروع تطوير نظم الإشارات على خط سكة حديد أسيوط نجع حمادي بطول ١٨٠ كيلومتراً، والجاري تنفيذه حاليًا بمعرفة شركة تاليس الإسبانية العالمية بنظام إلكتروني حديث، والذي يحقق أعلى معدلات الأمان.

وأوضح أن المشروع يتكون من ١٧ برجاً رئيسياً و٣ أبراج ثانوية و٦٠ مزلقاناً، وبذلك يكون تم حتى الآن دخول عدد ٥ أبراج إشارات رئيسية وعدد برج ثانوي وهي (جزيرة شندويل – المراغة – طهطا بلصفورة – طما – مشطا) بطول ٥٥ كيلومتراً من إجمالي ١٨٠ كم ودخول عدد ٢٠ مزلقاناً من إجمالي ٦٠ مزلقاناً.

وأشار الوزير المصري إلى أن تحديث نظم إشارات السكك الحديدية بخط بنى سويف / أسيوط يهدف إلى استبدال النظام الحالي (الميكانيكى) بآخر إلكتروني حديث ما يؤدي إلى زيادة عوامل الأمان والتحكم والسيطرة في سلامة وأمن مسير القطارات ويسهم هذا في تقليل فترة التقاطر بين القطارات، وزيادة الطاقة الاستيعابية للشبكة.

كما يسهم ذلك وفق البيان إلى زيادة عدد الرحلات خلال اليوم الواحد، وتحقيق أعلى معدلات السلامة والأمان، حيث يتضمن تحديث نظم الإشارات والاتصالات متابعة حركة مسير القطارات لحظة بلحظة، وتزويد المزلقانات بأجراس وأنوار وبوابات أوتوماتيكية للحد من الحوادث وتحقيق الأمان للمركبات، ونظام يتيح للسائق الاتصال بمراقب التشغيل من أي سيمافور في حالات الطوارئ أو الأعطال المفاجئة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

Your email address will not be published.