هيثم بن طارق آل سعيد سلطاناً لعُمان

عين مجلس سلطنة عُمان، اليوم السبت، هيثم بن طارق آل سعيد سلطاناً للبلاد خلفاً للسلطان الراحل قابوس بن سعيد.

وذكرت صحيفة الرؤية المحلية وجريدة الوطن الرسمية أن السلطان الجديد أدى اليمين القانونية أمام مجلس عُمان، صباح اليوم، في جلسة طارئة في مقره بقصر البستان.

والسلطان الجديد كان يشغل منصب وزير التراث والثقافة العماني، منذ العام 2002، وهو ابن عم السلطان الراحل قابوس بن سعيد.

ولد السلطان هيثم بن طارق عام 1954، عمل إلى جانب منصبه كوزير التراث والثقافة مبعوثاً خاصاً للسلطان الراحل، كما سبق أن عمل أميناً عاماً لوزارة الخارجية، وكان في منصب رئيس لجنة رؤية 2040 التنموية.

كما سبق أن تولى رئاسة الاتحاد العماني لكرة القدم؛ بين عامي 1983 و1986، ورئاسة اللجنة المنظمة لـدورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الثانية التي أقيمت في مسقط عام 2010، كما كان رئيساً فخرياً لجمعية الصداقة العمانية-اليابانية.

وعقب إعلان وفاة السلطان قابوس بن سعيد، فجر اليوم، دعا مجلس الدفاع الأعلى في السلطنة مجلس العائلة المالكة للانعقاد لتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم.

وتشترط المادة رقم 5 من النظام الأساسي المتعلق بنظام الحكم في دستور سلطنة عمان أن “نظـام الحكم في البلاد سـلطاني وراثي في الذكـور من ذريـة تركـي بن سعيد بن سلطـان”، وهو الجد الثالث للسلطان الراحل قابوس.

كما تنص المادة رقم 6 على أن “يقوم مجلـس العائلة المالكة، خلال ثلاثة أيام من شغور منصب السلطان، بتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم.

وتضيف المادة: “إذا لم يتفق مجلس العائلة المالكة على اختيار سلطان للبلاد فيقوم مجلس الدفاع بالاشتراك مع رئيسي مجلس الدولة ومجلس الشورى ورئيس المحكمة العليا، وأقدم اثنين من نوابه، بتثبيت من أشار إليه السلطان فـي رسالته إلى مجلس العائلة”.

0
التخطي إلى شريط الأدوات