At bagon.is you can Buy webshells, phpmailer, Combo list
مصطفى جمعه يكتب: جريمة في ..«استاد القاهرة» | وكالة النيل للأخبار

مصطفى جمعه يكتب: جريمة في ..«استاد القاهرة»

159

 صمت جمهور الاهلي الذي تجاوز حضوره في استاد القاهرة ال٧٠ الف لتشجيع فريقهم “سيد افريقيا” امام منافسه القوي ضيفه الرجاء المغربي بطريقته المعتادة ، رسالة احتاج شديد اللهجة لمحاولة تكميم افواه ملح الملاعب ونبض حيويتها.

ف”مدرجات “المستطيلات الخضراء” خلقت لكي تعبر الجماهير عن مكنوناتهم ويتخلصون من مكبوتاتهم ، ولذلك ينادي بعض من خبراء علم الاجتماع السياسي بأن تكثر الحكومات من تشييد الاستادات لان مدرجاتها برلمان الشعبي بامتياز وتشجيعها من قبل المشجعين مهما علت درجة الصراخ عندهم فرصة للتنفيس من خلال التعبير عن الاراء تجاه العديد من القضايا المجتمعية التي تنغض حياتهم، حيث وفر حالة الاشتباك مع النفس في مقاعد المستطيلات الخضراء فرصة لرصد الظواهر السلبية التي تنكد حياة المواطنين وايضا لمعرفة الاتجاهات وانفعالات الجماهير في ملاعب كرة القدم ظاهرة صحية تساعده في «افراغ» الشحنات السلبية التي تتراكم نتيجة ضغط العمل والواجبات والمسؤوليات ولذلك عندما تضيع الروح بين خبايا الجسد يتولد شعور بالتحرر من الذات والغوص في امواج الموسيقى بعد ذلك تتصل الروح بالجسد ويبدأ الجسد بالتعبير عما تشعر به الروح وما يراودها من لواعج الحب الألم… السعادة الفرح.

وعشق الجماهير ل«الساحرة المستديرة»، الميتة التي تحيي قلوب الملايين عندما تعانق الشباك، وتغتال أحلام المشجعين لم يأت من فراغ لانها تمثل للبعض الدنيا بكل صورها ، فهي التمرد اذا ما قررت ان تعاند وتبعد عن الثلاث خشبات أو تصطدم بالقائمين او العارضة، وهي السعي وراء الهدف لكونها لا تكل ولا تمل من الركض بين اقدام اللاعبين الذين احيانا يتعبون ولا تتعب، ويصابون ولا تتأذى، ويغادرون الملعب وتبقى.

وحرص عشاقها الذين تفوقوا على مبدعيها كلعبة تجذب العيون عندما تجري على الأرض أو تخطف الابصار عندما تحلق في الهواء، وادخلوا العديد من طرق التشجيع ومنها الرقص انجع طرق التعبير، يتيح للفرد ان يقول ما يشعر به بلغة الجسد عوض الكلمات واحدى أهم وسائل التعبير البشري عن حياة الانسان وأفراحه وهمومه وعاداته وتقاليده وارتعشاته وسكناته ورقصاته المجنونة لغة تستطيع الصراخ والضحك واللعب والكراهية ومقاومة الخوف والبلادة. وكرة القدم التي لها في كل همسة او لمسة او لعبة آهات وصرخات وانفعالات ورقصات من قبل الجماهير ، حازت على اهتمام الانسان منذ اختراعها وكان القائمون عليها حريصون على ادخال كل جديد اليها المفضلة لتصير الى الأمتع والأكثر اثارة .

و تجمع معظم المصادر على ان الشعوب الأفريقية هي أول من ادخلت الرقص كوسيلة للتشجيع في المدرجات ولاعبيها اتخذوا من الرقص كأهم وسائل التعبير عن أفراحهم وهمومهم وعاداتهم وتقاليدهم حيث مازالت الرقصات الافريقية هي الأكثر قدرة على على التعبير عن بيئتها الفنية والرقصات الافريقية تمثل في تتابعها دورة الحياة الكاملة من بدايتها الى نهايتها… وهي رقصة الاخصاب، فرقصة الميلاد، فالتكريس أو البلوغ، فالخطبة، فالزواج، فالموت، وهي المراحل التي يمر بها كل كائن حي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.