رئيس التحرير

محمد كمال

مؤتمر هام لوزيرة الصحة والسكان بعد قليل

Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on whatsapp
WhatsApp
لتغطية فعاليات اليوم العالمي للإيدز

تعقد الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، مؤتمرًا مهمًا بعد قليل، لتغطية فعاليات اليوم العالمي لـ”الإيدز”.

ومن المقرر، أنَّ تشهد الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، الاحتفال العالمي باليوم الثاني والثلاثين تحت شعار “نحو التضامن العالمي والتغطية المستدامة للخدمات” بحضور كلًا من الدكتورة نعيمة القصير ممثل مكتب منظمة الصحة العالمية بمصر وراندا أبو الحسن الممثل المقيم لمكتب الأمم المتحدة الإنمائي بمصر، وكريستينا ألبيرتين الممثل الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وجيرمي هوبكنز ممثل منظمة اليونيسيف بمصر، والدكتور رانجايان جورومورتي المدير الإقليمي ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للإيدز.

وقال مدير منظمة الصحة العالمية‬ لإقليم شرق المتوسط أحمد بن سالم المنظري، إنَّ الإنسانية تحتفل، اليوم باليوم العالمي للإيدز لعام 2020 والذي كان مقررًا أن يكون هذا العام علامةً فارقةً في تحقيق الغايات العالمية “90-90-90”.

وأوضح “المنظري”، في بيان له  أنَّ الهدف من الغايات العالمية “90-90-90” كان يتمثل في ضمان معرفة 90% من المتعايشين مع فيروس العَوَز المناعي البشري بحالتهم، وتلقي 90% من المصابين بالفيروس للعلاج، وانخفاض الحمل الفيروسي لدى 90% ممَّنْ يتلقون العلاج بحلول عام 2020.

واعترف مدير منظمة الصحة العالمية‬ لإقليم شرق المتوسط، أنَّ الجهود تأخرت بالفعل في تحقيق تلك الغايات العالمية، ثم جاءت جائحة “كوفيد -19″، وتسبَّبت في اضطرابات واسعة النطاق وتُهدِّد بالقضاء على كثير من المكاسب التي تحققت في مجال الصحة وغيره من المجالات التنموية.

وأضاف أنَّه رغم أنَّ البلدان قد عملت بلا كلل للتصدّي لـ”كوفيد -19″، فقد تضرّرت خدمات صحية أساسية أخرى، منها خدمات الوقاية من فيروس العَوَز المناعي البشري وتشخيصه وعلاجه، وأشارت تقديرات فريق معني بالنمذجة -اجتمع بدعوة من منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز- إلى أن توقف العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية لمدة ستة أشهر يمكن أن يؤدي إلى حدوث أكثر من 500 ألف حالة وفاة إضافية بسبب اعتلالات مرتبطة بالإيدز في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى في عامي 2020 و2021.

0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة