لافروف يحذر من مخاطر لعبة الناتو بالفضاء

حذَّر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، من مخاطر إجراءات حلف شمال الأطلسي (الناتو) المتعلقة بتوسيع أنشطته في مجالي الفضاء والإنترنت.وقال لافروف – خلال الجلسة العامة للمجلس الروسي للشؤون الدولية، اليوم /الثلاثاء/ – “إن حلف شمال الأطلسي يبدأ لعبة خطيرة للغاية لتوسيع نشاطه في مجالين جديدين، هما الفضاء والفضاء السيبراني”. وأضاف لافروف: “لقد قلنا مراراً إن هذا التوجه هو محاولة لاستبدال الهيكل القانوني الدولي، الذي تشكَّل بعد الحرب العالمية الثانية وتأسست عليه هيئة الأمم المتحدة”. يُذكر أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) أطلق في إستونيا نهاية العام الماضي، تدريبات للحلف باسم “التحالف السيبراني” لاختبار قدرات قواته على مواجهة التهديدات السيبرانية.

كما سبق وان أعلن لافروف أن بلاده لن تجبر الصين على المشاركة فى مفاوضات المراقبة على التسلح، كما تريد الولايات المتحدة.

وقال الوزير الروسى -فى مؤتمر صحفى حول حصيلة الدبلوماسية الروسية فى عام 2019- “إن الأمريكيين لا يقدمون إجابة نهائية (بشأن معاهدة ستارت) ويحاولون تعليق كل شيء. ومع تعليقهم هذا، يطرحون دائما موضوع إدخال الصين إلى هذه المفاوضات، على الرغم من أننا شرحنا موقفنا بالفعل مرات عديدة“.وأضاف -حسبما نقلت وكالة أنباء (سبوتنيك) الروسية- “وقد تحدث الرئيس (بوتين) مراراً فى هذا الأمر، فإذا كان هناك اتفاق بين جميع المشاركين فى عملية تفاوض متعددة الأطراف، فسنشارك فيه. ومن ناحية أخرى إذا اعتقد الأمريكيون، أنه سيكون من غير المجدى الاستمرار بدون الصين، وإذا ما رغبت الصين فى ذلك، فسنشارك نحن أيضًا”.

وأشار إلى أن الصين صرحت مرارا بأنها لن تشارك فى هذا النوع من المفاوضات؛ لأن هيكل القوات النووية الصينية يختلف اختلافًا جذريًا عن القوى النووية للولايات المتحدة وروسيا.. مُضيفًا: “قلنا إننا نحترم هذا الموقف من جانب بكين ولن نجبر الصين على تغيير ذلك الموقف. نعم، لأى سبب وبشكل عام، كيف يمكن إجبارها؟ لكن لسبب ما، الولايات المتحدة مقتنعة بأنه يجب علينا أن نتولى دور إقناع الصين بالرد بناءً على اقتراح الولايات المتحدة، لكننى أعتقد أن هذا مجرد اقتراح غير مفهوم“.

0
التخطي إلى شريط الأدوات