كوريا تكافح القرصنة في «مضيق هرمز»

ذكرت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية اليوم الثلاثاء، أنها تعتزم توسيع مهام وحدة لمكافحة القرصنة تعمل حاليا قبالة السواحل الأفريقية لتشمل المنطقة المحيطة بمضيق هرمز بعد ضغوط من الولايات المتحدة للمساعدة في حماية ناقلات النفط.

وقال مسؤول بالوزارة للصحافيين، «قررت الحكومة الكورية الجنوبية توسيع انتشار وحدة تسونجيه العسكرية بشكل مؤقت لتأخذ في الاعتبار الوضع الراهن في الشرق الأوسط لضمان سلامة مواطنينا وحرية ملاحة سفننا».

وقالت وزارة الدفاع إنه رغم اعتزام كوريا الجنوبية إرسال قوات إلى المنطقة والخليج إلا أنها لن تنضم إلى تحالف قوات دولي. وتتمركز وحدة تسونجيه في خليج عدن منذ عام 2009 للمساعدة في التصدي للقرصنة وذلك بالشراكة مع دول أفريقية والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ووفقا لتقرير حكومي بكوريا الجنوبية صدر في عام 2018 فإن الوحدة مؤلفة من 302 فرد وتضم مدمرة وطائرة هليكوبتر لينكس مضادة للغواصات وثلاثة زوارق سريعة. وشملت عمليات الوحدة مهمة انقاذ سفينة كورية جنوبية وطاقمها في عام 2011 وإطلاق الرصاص على ثمانية قراصنة مشتبه بهم واحتجاز خمسة آخرين.

وأجلت الوحدة أيضا عددا من مواطني كوريا الجنوبية من ليبيا واليمن ورافقت نحو 18750 سفينة كورية جنوبية ودولية حتى نوفمبر 2018.

وأوقفت كوريا الجنوبية، وهي خامس أكبر مستورد للنفط في العالم وأحد أكبر مستوردي النفط الإيراني، استيراد الخام من الجمهورية الإسلامية في مايو بعد إلغاء إعفاءات ترتبط بالعقوبات الأميركية على طهران. (رويترز)

0
التخطي إلى شريط الأدوات