في رحاب آية ( الفَجريّة مَنسيّة )

109

كتب ـ محمود جمال…

 ( خطيب  وإمام  بوزارة  الأوقاف  ومعيد  بجامعة  الأزهر )

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول اللَّه وعلى آله وصحبه ومن والاه .

إن بين أيدينا مقولةً صادقةً .. كثير من الناس يغفل عن هذا الوقت الراقي الجميل الذي خلا من أنفاس الكسالىٰ قليلي الخير .. وهذا رب العزة تبارك وتعالى يقسم بهذا الوقت في قرآنه العظيم “والفجر” وينبه عباده الصالحين أن يقفوا على خير ذاك الوقت المبارك لينالوا من بركاته ورحماته وخيراته ونفحاته في ذكرٍ خاصٍ شرفه الحديث الإلهي البليغ في وصية الله لسيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ﴿أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلوكِ الشَّمسِ إِلى غَسَقِ اللَّيلِ وَقُرآنَ الفَجرِ إِنَّ قُرآنَ الفَجرِ كانَ مَشهودًا﴾ [الإسراء: ٧٨

وإن أفضل الأوقات وأعظمها وأخيرها هو وقت الفجر .. فهو كما أخبر ربنا وقتٌ مشهود أي تشهده الملائكة الكرام بأعدادٍ أكثر من أي وقت من اليوم ، وفيه تراقب الملائكة العباد لترى من يعجل إلى ربه مُلبياً نداء الله واقفاً بين يديه ضارعاً إليه .

فإذا ما كنت من أهل الفجر دوماً أحبتك ملائكة الرحمن وسجلتك في عباد الرحمن فحافظوا على تمام العبودية واعلموا أن الفجرية منسية  هذا ولحديثنا إن شاء الله بقية .

بالقُرآن نرقىٰ_بالقُرآن نحيىٰ

قد يعجبك ايضا
اترك رد

Your email address will not be published.