“طالبان”:إسقاط طائرة أمريكية بأفغانستان

أعلنت حركة طالبان الأفغانية، مساء الإثنين، مسؤوليتها عن إسقاط طائرة تقل جنودا أمريكيين ومسؤولين عسكريين بارزين شرقي أفغانستان، مؤكدة مقتل جميع ركاب الطائرة.

وكانت الحكومة الأفغانية أكدت، في وقت سابق اليوم الإثنين، تحطم طائرة ركاب بمقاطعة غزنة وسط البلاد.

وقال عارف نوري المتحدث باسم مكتب حاكم غزنة: “طائرة من طراز بوينج تابعة لشركة أريانا تحطمت في إقليم غزنة الساعة 1:10 ظهرا تقريبا بالتوقيت المحلي (08,40 ت.ج)”.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن نوري قوله: “تحطمت طائرة في منطقة ديه ياك، النيران تشتعل في الطائرة والقرويون يحاولون إخمادها. ما زلنا لا نعرف ما إذا كانت طائرة ركاب أو طائرة عسكرية”.

وأفادت وكالة “طلوع نيوز” الأفغانية نقلا عن مصدر، لم تسمه، بأن الطائرة سقطت في منطقة تخضع لسيطرة حركة طالبان.

وتتكرر حوادث تحطم طائرات عسكرية، وخصوصا مروحيات، في أفغانستان حيث الأحوال الجوية قاسية والطائرات المتهالكة تستخدم إلى أقصى حدودها في الدولة التي تمزقها الحرب وحيث كثيرا ما يستهدف المتمردون مروحيات.

وفي منتصف الشهر الجاري، أكدت حركة طالبان الأفغانية أنها وافقت على تقليص “عملياتها العسكرية” من أجل توفير بيئة آمنة لانسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، وأن المفاوضات مع الولايات المتحدة حددت موعداً لتوقيع الاتفاقية وانسحاب القوات.

وقال سهيل شاهين، المتحدث باسم المكتب السياسي للحركة، في مقابلة مع صحيفة ذا دون الباكستانية: “لقد اتفقنا على تقليص العمليات العسكرية لبضعة أيام حتى يتم توقيع اتفاق السلام”.

وأصر شاهين على أنه لم يتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار، لكنه مجرد “تخفيض في عملياتنا العسكرية، ونحن من يقرر متى وأين وكيف نخفض عملياتنا العسكرية، هذا لا يقتصر على القوات الأجنبية فقط، بل إن الخفض سيشمل جميع أنحاء أفغانستان”. 

0
التخطي إلى شريط الأدوات