«شيخ الأزهر» يلتقي الرئيس السابق للنيجر لمناقشة سبل دعم القارة الإفريقية

كتب - محمود كمال:

34
التقى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، أمس السبت، بمقر إقامته بالعاصمة الإيطالية، روما، السيد محمد يوسوفو، الرئيس السابق للنيجر، وعضو لجنة تحكيم جائزة زايد للأخوة الإنسانية؛ لبحث سبل دعم القارة الإفريقية.
وأكد شيخ الأزهر أهمية التضامن لإيجاد حلول لما تعانيه قارتنا الإفريقية من صراعات ونزاعات؛ الأمر الذي فتح الباب على مصراعيه للدول المحتلة للسطو والاستحواذ على كنوز وموارد قارتنا: قارة الذهب والمعادن، لافتًا إلى أن هذه النزاعات كانت سببًا في تراجع شعوبنا عن ركب التقدم والحضارة طيلة قرون، مشددًا على أنه قد حان الوقت لنتحد ونبذل كل ما في وسعنا لتقدم ونهضة إفريقيا.
وأضاف الإمام الأكبر أن الأزهر الشريف يدعم القارة الإفريقية بكل ما أوتي من قوة، وذلك من خلال استضافة الطلاب الوافدين للدراسة في معاهده وجامعته، وتدريب أئمة إفريقيا في أكاديمية الأزهر العالمية لتدريب الأئمة والوعاظ، وإرسال القوافل والبعثات العلمية والطبية والتوعوية، مشيرًا إلى أن الأزهر قرر مؤخرا تدريب المعلمين والدعاة والأطباء الأفارقة وإمدادهم بالأجهزة والمعدات والمستلزمات لخدمة شعوبهم؛ بما يسهم في النهوض بالقارة الإفريقية على كافة المستويات.
من جانبه، أعرب الرئيس السابق للنيجر عن سعادته بلقاء الإمام الأكبر، لافتا إلى أن الأزهر من خلال مناهجه ومبعوثيه هو علامة مضيئة في القارة الإفريقية، مشيرا إلى أن صوت الإمام الأكبر محل تقدير واحترام من الجميع داخل القارة الأفريقية، وأن زيارات فضيلته وجولاته للبلدان الأفريقية تنتظرها الشعوب بكل شغف، داعيا شيخ الأزهر لوضع أفريقيا في قائمة أجندته وجولاته القادمة، مؤكدا أنه بالتعاون مع زملائه في اللجنة العليا للأخوة ولجنة تحكيم جائزة زايد سوف يبذلون قصارى جهدهم في دعم جهود اللجنة العليا للأخوة الانسانية في توجيه مبادراتها للقارة الإفريقية ومساعدة الفئات المهمشة والأكثر احتياجا وخلق نماذج وقدوة ليحذو العالم حذوهم ينشرون قيم السلام والأخوة والتسامح والمساواة؛ لينعم العالم والقارة الإفريقية بمزيد من الإخاء والرقي والازدهار.
قد يعجبك ايضا
اترك رد

Your email address will not be published.