افتكر معانا : شطة .. ” الزول ” الذي عشقته جماهير الأهلي .. ” القمة ” كانت لعبته

بشعره الكثيف وقصته المميزة استحوذ عبد المنعم مصطفي الشهير ب ” شطة ” علي قلوب مشجعي النادي الأهلي المصري في فترة السبعينيات والتي شهد فترة تاألقه بعد اعتراض المدير الفني حينها هيديكوتي علي ضعف بناينه وجسده الصغير

بشكله المميز انتظم فى عام 1974 عبد المنعم مصطفى الوافد من السودان بدراسته فى كلية الهندسة جامعة القاهرة، فرأى سوريين اسكندريان لاعب الهلال السابق، وقاموا بعرضه على هيديكوتى مدرب الأهلى وقتها، ورغم إعجاب الخواجة بإمكانيات اللاعب الفنية، إلا أنه اعترض على قصر قامته وضعف بنيانه، فأقنع محمود الجوهرى مساعد هيديكوتى المدير الفنى بقدرات اللاعب، ليصبح فيما بعد من ضمن الجيل الذهبى الذى ضم حسن حمدى ومحمود الخطيب ومصطفى عبده وغيرهم، وأطلق عليه زملاؤه بالفريق “قرن شطة” بسبب قصر قامته.

حقق شطة 8 بطولات محلية مع النادى الأهلى بواقع 5 بطولات دورى، و3 بطولات كأس مصر، كما أنه ضمن الفريق الذى حقق أول لقب أفريقى فى دورى الأبطال عام 1982. 

ولد عبد المنعم مصطفى بمدينة حلة حمد بالسودان.. درس بالخرطوم القديمة وبدأ مشواره مع كرة القدم في فريق حلة حمد بالدرجة الثانية وهو في سن 15 عاماً. وهو في الثامنة عشرة انضم لفريق التحرير، وكان قد بدأ دراسة الهندسة في جامعة الخرطوم في الوقت ذاته.

اكتشف هيديكوتي شطة في مركز لاعب الوسط المدافع الذي كان جديداً على الكرة المصرية في هذا التوقيت، وكانت قوة شطة في الالتحامات بالرغم من قامته الضئيلة بالإضافة لسرعته الكبيرة وقدراته الهائلة في الرقابة الفردية هي عوامل نجاحه في هذا المركز.

اشتهر شطة بالتألق في مباريات القمة التي كان يراقب فيها نجم الزمالك فاروق جعفر كظله، كما تألق في مباريات الأهلي مع الأندية الأوروبية حيث قدم مباراة رائعة أمام مونشنجلادباخ الألماني بطل أوروبا وقتها وانتهت المباراة بالتعادل 2-2. واشتهر شطة باحتفاله الأكروباتي في مباراة نهائي كأس مصر 1978 أمام الزمالك حين قام بالقفز مثل لاعبي الجمباز احتفالاً بالهدف الثالث في المباراة التي انتهت بفوز الأهلي 4-2.

0
التخطي إلى شريط الأدوات