سالفيني مخاطبا مهاجرا: هل تتجار بالمخدرات؟

ندد السفير التونسي لدى روما معز السيناوي ب”السلوك المزعج” للسياسي اليميني الإيطالي ماتيو سالفيني الذي كان طرق يوم الثلاثاء 22 يناير/ كانون الثاني 2020 خلال حملته الانتخابية في بولونيا باب منزل مقيم تونسي وسأله عبر هاتف داخلي ما اذا كان “يروج المخدرات”.

وصرح السفير التونسي لوكالة ايه جي اي اثر سؤال عن تصرف زعيم رابطة الشمال (يمين متطرف) حيال أسرة تونسية، ان هذا السلوك “استفزاز وعدم احترام تام لسكن خاص”.

وعبر السفير عن “قلقه إزاء السلوك المزعج لسيناتور في جمهورية”، في إشارة إلى سالفيني وزير الداخلية الإيطالي السابق، منددا ب “التشهير الظالم” بأسرة تونسية.

وكان سالفيني خلال حملته الانتخابية مساء الثلاثاء في حي بمدينة بولونيا، توجه محاطا بكاميرات إلى منزل قادته اليه مقيمة في الحي ادعت أن ساكنه يروج المخدرات.

وبعد أن ضغط زر الهاتف الداخلي للمنزل قال سالفيني مخاطبا المقيم التونسي فيه “مساء الخير أبلغنا سكان بأمر بغيض (بشأنكم). قالوا لنا إن قسما من المخدرات التي تباع في الحي مصدرها منزلكم. هذا صحيح أم خاطئ؟”.

وبعد أن قطع مخاطبه الاتصال، سأل سالفيني المحيطين به “اهو تونسي؟ من يروج المخدرات؟ الابن أم الأب؟”.

من جهته عبر “المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية” (منظمة غير حكومية تونسية) عن “استنكاره” لهذا السلوك “الشعبوي” في ظرف “تصاعد مشاعر كراهية الأجانب وخصوصا التونسيين”.

وأكد المنتدى في بيان استعداده لتوفير “دعم قانوني لكل ملاحقة هدفها إحقاق العدالة أمام المحاكم الإيطالية أو المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان”.
   وبحسب وسائل إعلام إيطالية، فان الأسرة التونسية اتصلت بمكتب محاماة لدراسة احتمال مقاضاة سالفيني.

ويأمل حزب الرابطة في الفوز الأحد في انتخابات إقليمية مهمة جدا في منطقة اميلي-روماني.

وقد يؤدي فوز اليمين المتطرف في معقل اليسار الإيطالي، إلى سقوط الحكومة التي شكلها الحزب الديمقراطي (يسار) وحركة خمس نجوم (المناهضة للمؤسسات)، ما سيؤدي إلى تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة. الأمر الذي يسعى اليه سالفيني بحماسة. (مونت كارلو)

0
التخطي إلى شريط الأدوات