زعيم كوريا الشمالية في فيلم جديد

بثت كوريا الشمالية أمس الخميس فيلما وثائقيا يصوّر رحلة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون الأخيرة لجبل بيكدو ورحلتي أبيه وجده الراحلين كذلك، على ما يبدو لتسليط الضوء على شرعية الزعيم الحالي، وفق وكالة “يونهاب”.

بدأ الفيلم، الذي بلغت مدته 61 دقيقة، وعنون بـ “سنسير للأبد، مسيرة جبل بيكدو” بالزعيم وزوجته ري سول-جو، وهما يركبان على حصانين باللون الأبيض على الجبل الذي يطل على الحدود الصينية.

ويعد جبل بيكدو مكانا مقدسا في كوريا الشمالية، حيث يقال إنه مسقط رأس والد الزعيم الحالي الراحل كيم جونغ-إيل، وميلاد مكافحة الإمبريالية لجده الراحل ومؤسس البلاد كيم إيل-سونغ.

وذُكر في الفيلم الذي بثه، وعلى الأغلب صوره تليفزيون كوريا المركزي، “حتى بعد عشرات ومئات الأجيال، وحتى لو تراكمت المحن، الشيء الوحيد الذي علينا التمسك به والتطلع إليه هو سلالة الدم في بيكدو”.

Volume 0% 

ويُشار إلى أن الزعيم الشمالي “كيم” يزور جبل بيكدو سنويا على الأقل منذ 2013، أي بعد عامين من استلامه منصبه. وقام بآخر رحلاته لأعلى قمة جبلية في شبه الجزيرة الكورية في الجزء الأخير من العام الماضي، وفقا لتقارير وسائل الإعلام الشمالية.

كما ظهرت في الفيلم الوثائقي الجديد لقطات للزعيم المؤسس الراحل، الذي قال “إذا فشلت في أداء هذه المهمة المقدسة، سيكمل ابني من بعدي، وحتى لو فشل ابني، سنكمل هذه المهمة في النهاية حتى لو كان علينا الانتظار حتى جيل حفيدي”.

0
التخطي إلى شريط الأدوات