رئيس الوزراء اللبناني يستقيل من منصبه

14

أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته من منصبه، اليوم الثلاثاء، نتيجة للاحتجاجات المستمرة منذ نحو أسبوعين.

وأضاف الحريري في كلمة مقتضبة له: “سأضع استقالتي أمام الرئيس عون والمهم هو سلامة البلد، مسؤوليتنا اليوم هي كيف نحمي لبنان من الانهيار”.

وتابع: “وصلت إلى طريق مسدود وأصبح لازماً عمل صدمة كبيرة، لمواجهة الأزمة وسأقدم استقالتي للرئيس عون”.

وختم كلامه بالقول: “ندائي إلى كل اللبنانيين أن يقدموا مصلحة لبنان وحماية السلم الأهل”.

وكانت وسائل إعلام لبنانية تحدثت عن عرقلة الرئيس اللبناني ميشال عون وصهره وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل للإصلاحات السياسية والاقتصادية التي كان ينوي الحريري تطبيقها ومن بينها تعديل وزاري يشمل إقالة باسيل من منصبه وتشكيل حكومة تكنوقراط، إلا أن الرئيس اللبناني اشترط لإقالة صهره باسيل، إقالة وزراء أخرين وقائد الجيش جوزيف عون.

وفي وقت سابق من اليوم، كشف مصدر لبناني من خارج معسكر رئيس الوزراء سعد الحريري، أن الأخير سيعلن على الأرجح استقالة الحكومة، وذلك بعد فشله في إقناع الشارع والأطراف اللبنانية بورقته الإصلاحية.

وكانت وكالة روريترز قد ذكرت نقلا عن مسؤول لبناني، أن سعد الحريري، رئيس الوزراء اللبناني، يتجه إلى إعلان استقالته، مع استمرار الاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام السياسي في لبنان.
وأشار المصدر، إلى أن الحريري قد يعلن استقالته اليوم الثلاثاء، أو غدا الأربعاء، مع استمرار الاحتجاجات.
تأتي تلك الأنباء، بالتزامن مع وقوع مواجهات واشتباك بالأيدي، بين المحتجين المعتصمين على جسر الرينج في بيروت، وآخرين حاولوا فتح الطريق، وأوضحت رويترز أن شهود عيان قالوا إن منتسبين إلى حزب الله وحركة أمل قاموا بمهاجمة المعتصمين وحرق خيامهم لإجبارهم على فتح الطريق.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

Your email address will not be published.