حكاية ميلانيا ترامب مع «كورونا»

من الطبيعي أن يذهب تفكيرها بالكامل نحو ابنهما – بارون – والذي جاءت نتائجه في البداية سلبية

كشفت سيدة أمريكا الأول ى ميلانيا ترامب عن تفاصيل رحلتها مع فيروس كورونا منذ أعلن الرئيس دونالد ترامب اصابتهما معا بالفيروس التاجي في 2 أكتوبر الجاري.

وكتبت ميلانيا ترامب مقالا نشره الموقع الخاص بالبيت الأبيض لتكشف عن رحلتها مع الفيروس من الإصابة حتى الشفاء مرورا بالأعراض التي شعرت بها.

وقالت ميلانيا ترامب إنها تلقت منذ أسبوعين خبر إصابتها بفيروس كورونا ولكي تصبح الأمور أسوأ فإن زوجها أيضا دونالد ترامب – القائد العام أصيب هو الآخر معها.

وأضافت أنه من الطبيعي أن يذهب تفكيرها بالكامل نحو ابنهما – بارون – والذي جاءت نتائجه في البداية سلبية، لتبدأ التفكير مثلما كان يفكر العديد من الآباء الذين أصيب أبنائهم بفيروس كورونا، وتتساءل عما يحمله الغد لهم، ولكن تخوفاتها جاءت صحيحة بعدما تحولت نتائجه إلى إيجابية وبالتالي أصبح مصابا مثلهم.

وأشارت إلى أن نتيجة الاختبارات الأخيرة لبارون ترامب جاءت سلبية مما يعني شفائه، لافتة إلى أنه لم تظهر عليه أي أعراض خاصة بكورونا كونه فتى قوي.

وتابعت أن الشيء الجيد هو أن العائلة مرت بتلك الأزمة، وبالتالي كانت لديهم القدرة على الاعتناء ببعضهم، وقضاء وقت أطول معا.

0
التخطي إلى شريط الأدوات