حديث الجمعة| «سُنن الله الكونية».. د محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

90

من «سنن الله» الكونية إجراء المسببات على الأسباب، فمع يقيننا أن الأسباب لا تؤدى إلى المسببات بذاتها إنما بإعمال الله (عز وجل) لها، وإجرائه سبحانه للمسببات على أسبابها.

 

فإن من سننه سبحانه وتعالى الكونية: أن من يجتهد ينجح، ومن يزرع يحصد، وأن الله (عز وجل) ينصر الأمة العادلة ولو كانت كافرة، وأن من يأخذ بأسباب العلم ويجتهد فيها ويتقن عمله تتحقق له النتائج أيًّا كان دينه أو لونه أو جنسه أو لغته، إذ جاء قول الحق سبحانه وتعالى: «إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا» (الكهف: 30) عامًّا مطلقًا فى كل من أحسن فى أمر دينه أو أمر دنياه.

ديننا دين العمل والإتقان والأخذ بالأسباب، إذ يقول الحق سبحانه وتعالى: «فَامْشُوا فِى مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ» (الملك: 15)، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): «إنَّ اللهَ يحِبُّ إذا عمِلَ أحدُكم عملًا أنْ يُتقِنَه» (رواه الطبراني)، ويقول (صلى الله عليه وسلم): «والذى نَفْسِى بيَدِهِ، لَأَنْ يَأْخُذَ أحَدُكُمْ حَبْلَه، فيَحْتَطِبَ علَى ظَهْرِه؛ خَيْرٌ له مِن أنْ يَأْتيَ رَجُلًا، فيَسْأَلَه، أعْطاهُ أوْ مَنَعَه» (رواه البخاري).

ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): «ما أكلَ أحدٌ طعامًا قطُّ، خيرًا من أنْ يأكلَ من عمَلِ يدِهِ وإنَّ نبيَّ اللهِ داودَ كان يأكلُ من عمَلِ يدِهِ» (رواه البخاري)، ويقول (صلى الله عليه وسلم): «لَوْ توكلْتُمْ على اللهِ حقَّ تَوَكُّلِه لَرَزَقَكُمْ كما يَرْزُقُ الطَّيْرَ تَغْدُو خِماصًا وتَرُوحُ بِطَانًا» (رواه الترمذي)، فالطير لا تمكث فى أعشاشها وتطلب الرزق، بل تسعى تغدو وتروح باحثة عن رزقها.

ومن «سنن الله» الكونية أن الشكر يصون النعم، وأن كفران النعم سبيل زوالها، إذ يقول الحق سبحانه: «وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِى لَشَدِيدٌ» (إبراهيم: 7)، ويقول سبحانه فى قصة أصحاب الجنة فى سورة «القلم»: «إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ وَلَا يَسْتَثْنُونَ فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ» (القلم: 17-20).

فحين بيت أصحاب الجنة النية على منع حق الفقراء والمساكين كانت العقوبة بزوال نعمتهم، والإنذار بالعقوبة لكل من سار على دربهم، إذ يقول سبحانه: «كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ» (القلم: 33).

ويقول سبحانه فى قصة أهل سبأ: «لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِى مَسْكَنِهِمْ آَيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِى إِلَّا الْكَفُورَ» (سبأ: 15-17).

ويقول سبحانه: «وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ» (النحل: 112).

ومن «سنن الله» الكونية سنة التمكين لمن يتقى الله (عز وجل) ويأخذ بالأسباب، إذ يقول الحق سبحانه: «وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِى الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِى ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِى لَا يُشْرِكُونَ بِى شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ» (النور: 55).

ويقول سبحانه: «وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ» (الصافات: 171-173)، ويقول سبحانه: «وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ» (العنكبوت: 69).

وجميع النصوص الواردة فى هذا الشأن تجمع بين الإيمان والعمل، فالمؤمن مأمور بالإعداد والأخذ بالأسباب، إذ يقول سبحانه: «وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِى سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ» (الأنفال:60).

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.