جونسون: توقيع “بريكست” لحظة رائعة

أشاد رئيس الوزراء البريطاني بما وصفه “فصلا جديدا” في تاريخ بلاده لدى توقيعه على اتفاق انسحاب لندن من الاتحاد الأوروبي، واصفا إياه بـ”اللحظة الرائعة”. 

وقال جونسون، في بيان، إن “التوقيع على اتفاق الانسحاب يعد لحظة رائعة، يتم فيها تطبيق نتيجة استفتاء 2016 وتنهي سنوات كثيرة من السجال والانقسام”.

وأضاف في تغريدة عبر تويتر أرفقها بصورة من المناسبة: “يؤذن هذا التوقيع بفصل جديد في تاريخ أمتنا”.

ووقع جونسون على الاتفاق في مقر الحكومة بداونينج ستريت، حيث جلس أمام علمين بريطانيين بحضور مسؤولين بريطانيين وأوروبيين جلبوا نص الاتفاق معهم من بروكسل.

ويسمح الاتفاق لبريطانيا بإسدال الستار على عضويتها التي استمرت لعقود في الاتحاد الأوروبي بدءا من 31 يناير/كانون الثاني والانفصال عن أقرب جيرانها وشركائها التجاريين بعد عدة سنوات من الخلافات الداخلية والتأجيل.

وسبق رئيسا المفوضية والمجلس الأوروبيين أورسولا فون دير لايين وشارل ميشال رئيس الوزراء البريطاني في التوقيع على الاتفاق في مراسم لم يُسمح للصحفيين بحضورها.

ومن المنتظر أن يعاد النص إلى بروكسل، حيث ستوضع النسخة الأصلية في أرشيف الاتحاد الأوروبي إلى جانب غيره من المعاهدات الدولية، بينما سيتم إرسال 3 نسخ إلى لندن.

ومن المقرر أن يعرض النص، الأربعاء المقبل، على البرلمان الأوروبي لتتم المصادقة عليه، بينما يقره دبلوماسيون من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي كتابيا الخميس.

والجمعة المقبل، تقضي بريطانيا آخر يوم لها كعضو في الاتحاد الأوروبي قبل انفصالها رسميا الساعة 23,00 ت.ج، أي تمام منتصف الليل بتوقيت بروكسل.

وأيد البريطانيون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في استفتاء يونيو/حزيران 2016، وبعد مفاوضات مطولة وتأجيل متكرر، “تنجز” حكومة جونسون الجديدة بريكست أخيرا الأسبوع المقبل.

وتغادر بريطانيا التكتل، الأمر الذي يخفض عدد أعضائه إلى 27 دولة، لكن اتفاق الانسحاب يقضي بفترة انتقالية مدتها 11 شهرا تستمر حتى نهاية العام الجاري.

وتواصل بريطانيا وباقي دول التكتل، في الفترة المقبلة، تطبيق ذات القواعد التجارية الحالية؛ لمنع أي هزات اقتصادية بينما يحاول المسؤولون التفاوض على اتفاق تجاري أوسع. ( أ ف ب)

0
التخطي إلى شريط الأدوات