رئيس التحرير

محمد كمال

تكنولوجيا خارقة لنقل ركاب عيد الربيع بالصين

Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on whatsapp
WhatsApp

بدأت ذروة السفر في عيد الربيع في الصين لعام 2020، ومن المتوقع أن يبلغ عدد الرحلات خلال هذه الفترة لمدة 40 يوما، قرابة ثلاثة مليارات رحلة، ومن بينها 2.43 مليار رحلة بالسيارات و440 مليونا بالسكك الحديدية و79 مليونا بالنقل الجوي و45 مليون بالنقل البحري أو النهري، تم الكشف عن سلسلة من التكنولوجيا الخارقة الجديدة لتذليل المصاعب أمام الناس وتوفير الراحة والسرعة من أجل مواجهة “أكبر هجرة سكانية على كوكب الأرض”، فضلا عن جعل الناس أيضا يشعرون بسحر التكنولوجيا.
وسائل ذكية لشراء التذاكر
كان شراء تذاكر القطار والطائرة عبر الإنترنت أمرا عاديا معروفا لدى الجميع، فقد أدركت العديد من الأماكن في الوقت الحالي شراء تذاكر الحافلات على تطبيقات الأجهزة المحمولة، بعد فتح التطبيق، يمكنك الاطلاع على جميع المعلومات مثل موعد الرحلة وعدد التذاكر المتبقية في لمحة سريعة، مما وفر وقتا كثيرا لشراء التذاكر. وبالإضافة إلى شراء التذاكر، تم تنفيذ خدمات مثل إتمام إجراءات التذاكر البديلة وإرجاع التذاكر وتقديم توجيهات المحطة والطلب عبر الإنترنت والركاب الخاصين وخدمات حجز السيارات عبر الإنترنت عن طريق التطبيق على الهاتف المحمول، مما يجعله أكثر ملاءمة للمسافرين وتحسين تجربة سفرهم.
بالتذاكر الإلكترونية.. دخول المحطة عبر مسح ملامح الوجه
وخلال فترة ذروة السفر هذا العام، حلت التذاكر الإلكترونية محل “بطل الرواية”، ويمثل دخول المحطة عبر مسح ملامح الوجه مشهدا جميلا، حيث تجمع بوابة المدخل المهام بين التعرف على الوجوه والتحقق من هوية الركاب والتحقق من التذاكر وغيرها من المهام، فالركاب الذين حجزوا بالفعل تذكرة يحتاجون فقط إلى مسح بطاقة الهوية، وينظر إلى شاشة الجهاز وترفق معها التذكرة، سيتم فتح البوابة تلقائيا لإكمال إجراءات الخدمة الذاتية في حدود أقل من 10 ثوان فقط، بهذا، قد تم اختصار وقت تسجيل التذاكر بأكثر من الثلث مما كان عليه سابقا، حتى يوفر راحة كبيرة للركاب.
استبدال ذكي من وثائق الهوية
في الماضي، غالبا ما تسبب نسيان أو فقدان بطاقة الهوية تأخير النقل في عيد الربيع، وفي هذا العام، وفرت معظم المحطات في البلاد الآلات لاستخراج بطاقات الهوية المؤقت، حيث يمكن للراكب إدخال رقم بطاقة الهوية الخاصة به، والوقوف أمام عدسات التقاط الصور، خلال أقل من 30 ثانية، سيتم إصدار بطاقة الهوية المؤقتة، فيمكن للمسافر استخدامها لأخذ القطارات المختلفة بسلاسة.
التعرف على الوجه للتخليص الجمركي بلا أوراق
يوفر أكثر من 100 مطار في جميع أنحاء البلاد هذا العام خلال فترة ذروة السفر خدمات تسجيل الوصول “اللاورقية”، حيث يمكن للمسافرين تسجيل الوصول عن طريق الرسائل القصيرة أو الهاتف المحمول أو معدات تسجيل الوصول الذاتي. دشن مطار تشونغتشوان الدولي في مدينة لانتشو بشمال غربي الصين تقنية الصعود إلى الطائرة عبر التعرف على الوجوه خلال عيد الربيع هذا العام، حيث لا يحتاج المسافرون إلى طباعة أي تصريح الصعود إلى الطائرة، مما جعل متوسط وقت المرور لكل مسافر 15 ثانية، وتبدأ العملية من الحصول على الصور إلى إتمام التعرف في حدود ثلاث ثوان فقط.
معدات الذكاء الاصطناعي لمراقبة الحشد
خلال موسم عيد الربيع، كانت محطات القطارات مزدحمة وعرضة للازدحام والسرقة، ومع استثمار إدارة السكك الحديدية في المعدات الذكية والخدمات المبتكرة، تحسنت هذه الظواهر تدريجيا، حيث اعتمدت محطة قطار قوانغتشو ومحطات أخرى ذات حركة نقل كبيرة للركاب على معدات الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا التحليل الذكي باستخدام البيانات الكبيرة لمراقبة الحشد في المناطق الرئيسية على مدار الساعة، فيمكن معرفة عدد المسافرين الذين يبقون في منطقة محددة بدقة، كما يمكن إتمام تحذير مبكر موثوق به من أحداث التدافع والرصد الذكي للسرقة وغيرها من حالات الطوارئ.
بالإضافة إلى ذلك، شهدت ذروة السفر لهذا العام أيضا “مطعما ذكيا غير مأهول” لمحطة قطار تشينغداو بشرقي الصين، و”تقنية التحكم في درجة الحرارة اللاسلكية” في مطار هونغتشياو بشانغهاي، و”غرفة المتنقلة للأمهات والرضع” في محطة قطار هانغتشو الشرقية، إلخ. يوضح تكامل وتطوير العلوم والتكنولوجيا التغيرات التي تطرأ على نقل الركاب في موسم عيد الربيع منذ 40 عاما، من التغيرات الهائلة في عيد الربيع، يمكننا أن نجد أن التطور السريع في الصين لا يمكن فصله عن دعم العلوم والتكنولوجيا المتقدمة.(CGTN)

0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة