تعرف على جدول ضغط الدم: «ما معنى القراءات»

كتب - مايو كلينك:

41

قد يساعدك جدول ضغط الدم هذا في اكتشاف إذا كان ضغط دمك في مستوى صحي أو إذا كنت تحتاج إلى اتخاذ بعض الخطوات لتحسين مستوى ضغط الدم.

يُحدّد إجمالي قراءات ضغط الدم لديك بقياس ضغط الدم الانقباضي والانبساطي. ويقيس ضغط الدم الانقباضي، الذي يُعرف أيضًا بالقراءة الفوقية، القوة التي يمارسها قلبك على جدران الشرايين في كل مرة ينبض فيها. في حين يقيس ضغط الدم الانبساطي، الذي يُشار إليه كذلك بالقراءة السفلية، القوة التي يمارسها قلبك على جدران الشرايين فيما بين النبضات.

الرقم العلوي (الضغط الانقباضي) بالميلليمتر الزئبقي و/أو الرقم السفلي (الضغط الانبساطي) بالميلليمتر الزئبقي الفئة المنطبقة على حالتك* ما يجب فعله†

تندرج قراءات ضغط الدم تحت أربع فئات عامة تتراوح من عادية إلى ارتفاع ضغط الدم من المرحلة الثانية (ارتفاع ضغط الدم). ويحدد مستوى ضغط الدم نوع العلاج الذي تحتاج إليه. وللتوصل إلى قياس ضغط دم دقيق، سيُقيم طبيبك القراءات بناءً على متوسط اثنين أو أكثر من قراءات ضغط الدم خلال ثلاث زيارات أو أكثر للعيادة.

وإليك نظرة على أربع فئات لضغط الدم وما تعنيه لك كل فئة. وإذا اندرجت قراءات الضغط الانقباضي والانبساطي لديك تحت فئتين مختلفتين، فستكون فئة ضغط الدم الصحيحة هي الفئة الأعلى. فعلى سبيل المثال، إذا كانت قراءة ضغط الدم هي 125/85 ميلليمترًا زئبقيًا، فأنت مصاب بارتفاع ضغط الدم من المرحلة الأولى.

*قد تقل نطاقات القياس للأطفال والمراهقين. فتحدث إلى طبيب طفلك إذا كنت قلقًا من احتمالية إصابة طفلك بارتفاع ضغط الدم.

†تتناول التوصيات الواردة أعلاه ضغط الدم المرتفع باعتباره حالة صحية فردية. إذا كنت مصابًا كذلك بمرض القلب أو داء السكري أو مرض الكلى المزمن أو حالات صحية معينة أخرى، فقد تحتاج إلى معالجة ضغط الدم على نحو أكثر إلحاحًا.

أقل من 120 و أقل من 80 ضغط الدم الطبيعي حافظ على نمط حياة صحي أو اجعله أسلوبًا لحياتك.
120-129 و أقل من 80 ارتفاع ضغط الدم حافظ على نمط حياة صحي أو اجعله أسلوبًا لحياتك.
130-139 أو 80-89 ارتفاع ضغط الدم من المرحلة الأولى (فرط ضغط الدم) حافظ على نمط حياة صحي أو اجعله أسلوبًا لحياتك. استشر طبيبك بشأن تناول دواء واحد أو أكثر.
140 أو أعلى أو 90 أو أعلى ارتفاع ضغط الدم من المرحلة الثانية (فرط ضغط الدم) حافظ على نمط حياة صحي أو اجعله أسلوبًا لحياتك. استشر طبيبك بشأن تناول أكثر من دواء واحد.

إذا كنت من البالغين المعرضين بنسبة 10 في المائة أو أكثر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في الأعوام العشرة القادمة، أو إذا كنت مصابًا بمرض كلوى مزمن، أو داء السكري، أو مرض الشرايين التاجية، فليكن هدفك من العلاج أن يقل ضغط الدم عن 130/80 ميلليمترًا زئبقيًا. وإذا كنت من البالغين الأصحاء الذين تصل أعمارهم إلى 65 عامًا أو أكثر، يستهدف العلاج الذي تتناوله أيضًا أن يصبح ضغط الدم أقل من 130/80 ميلليمترًا زئبقيًا.

وإذا كان ضغط الدم طبيعيًا، فإن الحفاظ على نمط حياة صحي أو اتخاذه أسلوبًا في الحياة قد يمنع أو يؤجل بداية ارتفاع ضغط الدم أو المشكلات الصحية الأخرى. وإذا لم يكن ضغط الدم طبيعيًا، فإن نمط الحياة الصحي في كثير من الأحيان مع الأدوية قد يساعد على التحكم في ضغط الدم وتقليل خطر المضاعفات المهددة للحياة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

Your email address will not be published.