تحذير أممي من تصعيد إقليمي ومطالب بسحب “المرتزقة” من ليبيا

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الأحد، إن الوضع الحالي في ليبيا ينذر بتصعيد إقليمي، فيما دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى إنهاء فوري لوجود المقاتلين السوريين في البلاد.

وأضاف غوتيريس، على هامش مشاركته في القمة الدولية حول ليبيا المنعقدة في برلين: “حان الوقت لتحرك فوري وحاسم لأجل منع اندلاع حرب أهلية شاملة هناك.. لقد شُرد أكثر من 170 ألف شخص من منازلهم بسبب الصراع في ليبيا “.

وتابع قائلا: “لقد تم خرق القانون الدولي لحقوق الإنسان مرارا وتكرار في ليبيا”، ثم جدد دعوة كافة الأطراف إلى بذل الجهد ودعم وقف فعلي للقتال.

وقال الأمين العام للأم المتحدة إن “تداعيات الأزمة الليبية على دول الجوار واضحة وملموسة”، محذرا من أي حل عسكري للأزمة.

0
التخطي إلى شريط الأدوات