«السودان» يدرس تسليم «البشير» إلى المحكمة الجنائية الدولية

مع آخرين

أفاد مصدر حكومي سوداني، بأن المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا ستصل، يوم السبت، إلى الخرطوم في زيارة تستمر ثلاثة أيام للبحث في تسليم الرئيس السوداني المعزول عمر البشير وآخرين إلى المحكمة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر، إن “فاتو بنسودا تصل الخرطوم اليوم السبت في زيارة تمتد لثلاثة أيام تلتقي مسؤولين حكوميين لتبحث معهم تسليم عمر البشير وآخرين إلى المحكمة”.

وكانت المحكمة الجنائية أصدرت مذكرات اعتقال بحق عمر البشير واثنين من مساعديه بتهم ارتكاب جرائم إبادة جماعية وتطهير عرقي وجرائم حرب وضد الإنسانية، أثناء النزاع في إقليم دارفور غرب البلاد، الذي استمر بين 1989 و2004 وأسفر عن 300 ألف قتيل وملايين النازحين.

وفي يونيو الماضي سلم علي كوشيب أحد المطلوبين للمحكمة، نفسه لها في دولة أفريقيا الوسطى المجاورة لإقليم دارفور.

وفي فبراير الماضي أعلنت الحكومة السودانية التي تولت السلطة بعد الإطاحة بالبشير في أبريل 2019، موافقتها على “مثول “المطلوبين لدى المحكمة أمامها.

والبشير الذي حكم البلاد ثلاثين عاما موجود في سجن كوبر بالعاصمة الخرطوم حيث تجري محاكمته. وقد صدر حكم أول في حقه في قضية فساد في ديسمبر وقضى بسجنه لمدة عامين.

ويحاكم البشير مع 27 شخصا آخرين بتهمة تدبير انقلاب 1989، الذي أطاح بالحكومة المنتخبة وقتذاك.

والبشير مطلوب أيضا من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية وتطهير عرقيّ وجرائم ضد الإنسانية أثناء النزاع في إقليم دارفور غرب البلاد، الذي استمر بين 1959 و2004 وأسفر عن 300 ألف قتيل وملايين النازحين.

وأطاح الجيش السوداني بالبشير في أبريل 2019 عقب احتجاجات شعبية استمرت عدة أشهر.

وتتولى الحكم في السودان حاليا سلطة انتقالية ستستمر لمدة 3 سنوات، تجري بعدها انتخابات عامة.

وتجري المحاكمة في وقت تقدم الحكومة على سلسلة من الإصلاحات، وأعادت إطلاق محادثات السلام مع المجموعات المتمردة.

0
التخطي إلى شريط الأدوات