«البيئة» تنجح في إنقاذ «عقاب السعفاء» الكبرى بمحميات جنوب سيناء

وزيرة البيئة : إعادة اطلاق العقاب الى البرية بمحمية سانت كاترين بعد تلقى الرعاية الصحية

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة على نجاح محميات جنوب سيناء فى انقاذ وإعادة إطلاق طائر عقاب من نوع السعفاء الكبرى ويسمي كذلك بالعقاب الارقط الكبير وهو ينتمى لفصيلة الجوارح البازية ويطلق عليه بالانجليزية Greater Spotted Eagle حيث يعد من الطيور الجارحة و المعرضة لخطر الانقراض طبقا لقائمة الإتحاد الدولي لصون الطبيعة IUCN للأنواع المهددة بالانقراض وذلك بالتعاون مع شركاء العمل البيئى من القطاع الخاص و السياحى.

وكان قد ورد بلاغ الى محمية رأس محمد من أحد المقيمين بمنطقة التخييم داخل المحمية بسقوط طائر كبير في المياه أثناء طيرانه حيث تم تشكيل فريق عمل والتوجه الي المكان المشار اليه فى البلاغ حيث تم العثور على الطائر وهو يعاني من حالة إعياء شديد وتم اسعافه.

وأوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد انه تم معاينة العقاب واخذ كافة قياسته و نقله الى إدارة الطب البيطرى لبيان حالته الصحية ثم الى احد الفنادق المهتمة بالطيور لتلقى الرعاية والتي استمرت لمدة اسبوعين تحت إشراف فريق العمل بمحميات جنوب سيناء وذلك لاستكمال العلاج و اعادته إلى طبيعته من خلال توفير الرعاية الصحية والتغذية المناسبة له إلى ان تم التأكد من قدرته على مواصلة الحياة فى بيئته الطبيعية و تم اطلاقه بالبرية بمحمية سانت كاترين ليواصل من جديد رحلة هجرته.

و اشارت وزيرة البيئة انه سبق عملية الاطلاق ترقيم الطائر باسم محميات سيناء – مصر طبقا للطرق المعتمدة دولياً لترقيم الطيور باستخدام حلقات معدنية على الأرجل وبذلك يتمكن الخبراء من معرفة مسار هجرته وحالته كاملة وقد تم توثيق التجربة للتأكيد على ان حماية الموارد الطبيعية وصون التنوع البيولوجى يؤتى ثماره بتضافر الجهود الرسمية والمدنية.

0
التخطي إلى شريط الأدوات