الاشتباكات تغلق جسر القاسم في بغداد

في تطور جديد للأحداث بشكل لافت في العراق، اليوم الاثنين، سيطر المتظاهرون على جسر محمد القاسم في العاصمة بغداد.

وأفادت مصادر “العربية” و”الحدث” باختناق 17 حالة بمواجهات بين الأمن ومحتجين في بغداد.

وذكرت عمليات البصرة أن هناك جهات تسعى لإرباك الوضع الأمني من خلال الترويج لخروج المتظاهرين، محذرة من الانجرار واللجوء إلى أعمال الفوضى، وفق وكالة الأنباء العراقية.

وأكدت أن التنسيق المشترك بين القوات الأمنية والمتظاهرين يفرز العناصر المخربة.

فيما أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية، اليوم الاثنين، إصابة 14 ضابطاً جراء تصديهم لمجموعة من “مثيري الشغب” في ساحة التحرير في بغداد.

وأكدت الخلية في تغريدات على تويتر، إصابة آمر اللواء الثالث في الفرقة الأولى بالشرطة الاتحادية بكسر في الساق، لافتة إلى أن “القوات مستمرة بضبط النفس ومتابعة واجباتها الأمنية المكلفة بها”.

إلى ذلك، شهدت العاصمة العراقية، بغداد، الاثنين، قطع طرقات، وسط استنفار أمني كبير. وأفاد مراسل العربية/الحدث بوقوع اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين، الذين قطعوا طريق “محمد القاسم” الأساسي في العاصمة، والطريق الدولي الرابط بين بغداد والناصرية، بالإضافة إلى الطريق الرابط بين ميسان والعاصمة.

وأضاف أن قوات الأمن العراقية استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة 13 متظاهراً بحالات اختناق.

كما أكد أن أعداد المتظاهرين في تزايد عند طريق محمد القاسم، لافتاً إلى تسجيل عشرات الإصابات بصفوف المتظاهرين في اشتباكات مع الأمن، بمختلف المناطق العراقية.

إلى ذلك، وقعت اشتباكات في ساحة الخلاني بالعاصمة، حيث ألقت القوى الأمنية الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين نصبوا السواتر احتجاجاً.

في حين أعلن الإعلام الأمني العراقي أن عمليات بغداد تعمد إلى فتح جميع الطرق التي حاول المتظاهرون إغلاقها، وقد ألقت القبض على مجموعة وصفتها بالـ”خارجة عن القانون”، بعد أن حاولت قطع طريق “محمد القاسم”. (العربية)

0
التخطي إلى شريط الأدوات