«إيه الحكاية ؟» .. الآلاف يحيطون منزل «زوج وزيرة الصحة» السابق في القليوبية

وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد
هناك من يحاول تشويه صورتي

كشف رجل الأعمال محمد الأشهب، زوج الدكتورة هالة زايد، وزير الصحة، ابن قرية أسنيت بالقليوبية، حقيقة الفيديو المتداول لتجمعات المواطنين أمام منزله بكفر شكر، لتقديم طلبات الالتحاق بمدارس التمريض والحصول على تزكية من الوزيرة.

وقال «الأشهب» في تصريحات صحفية، السبت، إن أبناء المركز والمدينة يلتقون معه أسبوعيًا منذ فترة طويلة يوم الجمعة من كل أسبوع، لتلبية احتياجاتهم ومساعدتهم سواء في دخول أبنائهم مدارس التمريض أو توفير أماكن لمرضاهم بمستشفيات القليوبية خصوصًا أثناء فترة جائحة كورونا وقبلها، مشيرًا إلى أنه لا يدخر جهدًا في تلبية خدماتهم سواء في قطاع الصحة أو القطاعات الأخرى، دون النظر إلى الترشح للبرلمان من عدمه، مضيفًا: «أهل بلدي وعشمانين»، حسب تعبيره.

وأضاف أنه فوجئ اليوم بتلك التجمعات أمام منزله، نظرًا لقيام عدد كبير من أهالي دائرته بتقديم أوراق أبنائهم للالتحاق بمدارس التمريض، ولكنه أسرع في جمع طلباتهم ووعدهم بإنهائها فورًا في حدود القانون، مشيرًا إلى أن «هناك من يحاول أن يشوه صورتي بأي وسيلة أمام الرأي العام، ولكني لا أعبأ بمثل هذه الأشياء، لأنني أخدم أبناء دائرتي لوجه الله، وبيد نظيفة يشهدها الجميع»، حسب قوله.

كان عدد من مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك» قد تداولوا فيديو لرجل الأعمال محمد الأشهب، زوج الدكتور هالة زايد، وزير الصحة، وهو يقف أمام منزله بقرية أسنيت بكفرشكر، وسط مجموعة كبيرة من المواطنين، لتلقي طلبات من أولياء أمور الطلاب المتقدمين لمدارس التمريض، والذين يريدون الحصول على تزكية من الوزير تؤهلهم للالتحاق بمدارس التمريض أو الحصول على تأشيرة لاستثنائهم من شروط السن، وهو ما اعتبروه «مخالفة صريحة للإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها الدولة، للبعد عن التجمعات في تلك الفترة، للحد من انتشار وتفشي فيروس كورونا بين المواطنين».

0
التخطي إلى شريط الأدوات